صحيفة المرصد : اكتشفت أجزاء من نص، لم يلاحظه العلماء سابقا، على بقايا تابوت مومياء مصرية محفوظة في متحف جامعة ستانفورد بالولايات المتحدة الأمريكية.

وحسب موقع Phys.org، تمكن الباحثون من تحديد اسم المرأة التي تعود لها المومياء، وكذلك جزء من النص، الذي تبين أنه خطاب تذكاري على التابوت تكريما للمتوفي ويبلغ عمر المومياء حوالي 2000 سنة، حيث تعود إلى الفترة اليونانية- الرومانية أو الهلنستية (100 ق.م -100 م).

وأشار الموقع إلى أن المومياد اشترتها زوجة ليلاند ستانفورد مؤسس جامعة ستانفورد عام 1901، وفي عام 1906 تضرر تابوت المومياء المصنوع من الورق المقوى، والمغطى بطبقة من الجبس، نتيجة هزة أرضية.

واكتشف طلاب قسم الآثار بالجامعة الرسالة المخفية على قطعتين من التابوت ، ترجمت من قبل علماء المصريات وخبراء الكتابة المصرية القديمة، ليتبين أن اسم المرأة هو سينتشالانتوس، والمكتوب على قطعة التابوت هو “ليزداد اسمها شبابا يوما وراء يوم”.

و ساعد أسلوب الكتابة الخبراء في تحديد تاريخ الوفاة، الذي يعتقدون أنه بعد 30 ق.م، وهي فترة نادرا ما يكتشف الخبراء نصوصا تعود إليها.