صحيفة المرصد- سكاي نيوز: كشف الصحفي بوب وودوارد، أن تغريدة واحدة من ترامب كانت ستشعل نيران الحرب بين أميركا وكوريا الشمالية، لولا أن تراجع عن نشرها بعد أن أثار هلع العاملين في وزارة الدفاع الأميركية “البنتاغون”.

وقال وودوارد، في لقاء تلفزيوني على شبكة “سي بي إٍس”، إن ترامب كان سينشر تغريدة تقول إن بلاده ستسحب مواطنيها الموجودين في كوريا الجنوبية، البالغ عددهم 28 ألف شخص.

وأشار وودوارد إلى أن التحذيرات انهالت على ترامب، بعد أن أكدت مصادر في كوريا الشمالية، أن بيونغ يانغ ستفهم ذلك على أنه “علامة على هجوم أميركي وشيك”.

وأضاف: “في تلك اللحظة كان هناك إحساس بالذعر لدى قيادة البنتاغون ‘يا إلهي، تغريدة واحدة، ولدينا معلومات موثوق بها بأن الكوريين الشماليين سيقرأون هذا الأمر على أنه هجوم وشيك’”، حسب ما ذكر موقع “هافينغتون بوست”.